Biography Essay

8264 Words Sep 26th, 2013 34 Pages
‫ترتيب‬ ‫�صالح بن عبد الرحمن احل�صني‬

‫اإ�صدار موؤ�ص�صة الوقف‬

‫ح موؤ�ص�صة الوقف اال�صالمي, 1341 هـ‬ ‫فهر�صة مكتبة امللك فهد الوطنية اأثناء الن�صر‬ ‫احل�صني، �صالح عبد الرحمن‬ ‫حممد اأ�صد يف الطريق اإىل مكة. / �صالح عبد الرحمن احل�صني . -‬ ‫الريا�ض، 1341هـ‬ ‫27�ص؛ 71�صم * 21 �صم‬ ‫ردمك: 8-4-63109-306-879‬ ‫1- ا�صد، حممد، ت 2141هـ - مذكرات 2- ال�صعودية - تاريخ -‬ ‫امللك عبد العزيز 3- ال�صعودية - و�صف رحالت اأ.العنوان‬ ‫3814/1341‬ ‫ديوي 4013.519‬ ‫رقم االإيداع: 3814/1341‬ ‫ردمك: 8-4-63109-306-879‬

‫حممد اأ�صد يف الطريق اإىل مكة‬

‫1-‬‫طريق حممد اأ�صد اإىل مكة‬
‫كان الصبي (ليوبولدفايس) حتت إصرار‬ ‫والده يواظب على دراسة النصوص الدينية‬ ‫ساعات طويلة كل يوم, وهكذا وجد نفسه‬ ‫وه��و في سن الثالثة عشرة يقرأ العبرية‬ ‫ويتحدثها
…show more content…
خ الفن‬ ‫والفلسفة في (جامعة فينا) ولكن ما كان‬ ‫مشغوفاً بالتوصل إليه هو جوانب محببة‬ ‫إلى نفسه من احلياة, كان مشغوفا أن يصل‬ ‫بنفسه إلى مثل روحية حقيقية كان يوقن‬ ‫أنها موجودة لكنه لم يصل إليها بعد.‬ ‫كانت العقود األولى للقرن العشرين تتسم‬ ‫ب ��اخل ��واء ال ��روح ��ي ل��أج �ي��ال األوروب� �ي���ة,‬ ‫أص�ب�ح��ت ك��ل ال�ق�ي��م األخ��الق �ي��ة متداعية‬ ‫حت��ت وط��أة التداعيات املرعبة للسنوات‬ ‫التي استغرقتها احلرب العاملية األولى في‬ ‫الوقت الذي لم تبد فيه أي روحية جديدة‬
‫7‬

‫حممد اأ�صد يف الطريق اإىل مكة‬

‫في أي أفق, كانت مشاعر عدم اإلحساس‬ ‫ب��األم��ن متفشية ب��ني اجل �م �ي��ع, إحساس‬ ‫داخ �ل��ي ب��ال �ك��ارث��ة االج�ت�م��اع�ي��ة والفكرية‬ ‫أصاب اجلميع بالشك في استمرارية أفكار‬ ‫البشر وفي كل مساعيهم وأهدافهم, كان‬ ‫القلق الروحي لدى الشاب ال يجعله يجد‬ ‫مستقراً ألق��دام��ه الوجلة, وم��ع غياب أي‬ ‫مقاييس يقينية أخالقية لم يكن ممكنا ألي‬ ‫فرد إعطاء إجابات مقنعة عن أسئلة كثيرة‬ ‫كانت تؤرق وحتير كل جيل الشباب.‬ ‫كانت علوم التحليل النفسي (وهي جانب من‬ ‫دراس��ات الشاب ليوبولدفايس) تشكل في‬ ‫ذلك الوقت ثورة فكرية عظمى, وقد أحس‬ ‫فعال أن تلك العلوم فتحت أب��واب�اً واسعة‬ ‫تتيح فهماً أوسع للذات, وما أكثر الليالي‬ ‫التي قضاها في مقاهي فينا يستمع إلى‬
‫8‬

‫حممد اأ�صد يف الطريق اإىل مكة‬

‫مناقشات ساخنة ومثيرة بني رواد التحليل‬ ‫النفسي املبكرين من أمثال «الفريد أدلر» و‬ ‫«هرمان ستيكل».‬ ‫إال أن احليرة والقلق والتشويش حلت عليه‬ ‫م��ن ج��دي��د, بسبب عجرفة العلم اجلديد‬ ‫وتعاليه ومحاولته أن يحل أل�غ��از الذات‬ ‫البشرية عن طريق حتويلها إل��ى سالسل‬ ‫من ردود األفعال العصبية.‬

Related Documents